fbpx

الفرق بين الهرمونات والمكملات الغذائية

الفرق بين الهرمونات والمكملات الغذائية

ما هو الفرق بين الهرمونات والمكملات الغذائية ؟ هناك خلط كبير بين المكملات الغذائية و المنشطات، فهناك بعض الأشخاص يعتقدون أن الاثنين مجرد شئ واحد، لذلك ففي اعتقاد هذه الشريحة من الأشخاص، يمكن تناول النوعين دون الرجوع إلى طبيب. فى هذا المقال سوف نلقى الضوء على ما معنى المكملات الغذائية و المنشطات ، تأثير المكمل الغذائي والمنشط على جسم الإنسان، أهم أضرار المنشطات،هل يحتاج الإنسان إلى المكملات الغذائية أو المنشطات لبناء العضلات ؟

 

ما الفرق بين الهرمونات والمكملات الغذائية في المعنى ؟

هو مادة غذائية تقوم بتعويض النقص في الطعام.

فإذا تناول الشخص وجبته الغذائية ولكن لم يحصل على كافة العناصر التي يحتاجها، هنا يمكن أن يحصل على باقي العناصر من المكمل الغذائي.

لو افترضنا أن شخص ما لا يتناول نوع معين من الأطعمة مثل السمك، هنا سوف يكون مفتقد للعناصر الهامة التي يحتوي عليها ذلك النوع من الأطعمة، لذلك يكون اللجوء لمصدر خارجي مثل المكمل هو الحل الأنسب.

يمكن لأي ممارس رياضة أن يقوم بتناول المكمل الغذائي.

 

  • المنشط

فهو مادة دوائية، يجب أن يتم استخدامها تحت إشراف طبيب، ويتم شراؤها من الصيدلية، وليس من أي مصدر آخر، على عكس المكمل الغذائي الذي يمكن شراؤه من أي متجر متخصص في ذلك.

من أشهر أنواعه المنشطات هو الكورتيزول.

المنشط إذا تم تناوله بدون الرجوع للطبيب يسبب أضرار، و عالمياً محظور تناوله على لاعبي الرياضة.

 

تأثير المكمل الغذائي والمنشط على جسم الإنسان:

  • عندما يذهب أي شخص إلى صالة الألعاب الرياضية، ويبدأ في حمل الأوزان الثقيلة، يحدث له ما يسمى ب protein breakdown، أي تلف بسيط في العضلات.
  •  في هذه الحالة يجب أن يقوم الجسم بإصلاح هذا التلف وهو ما يسمى بعملية تصنيع البروتين protein synthesis.
  • لكن العضلة بعد إصلاحها، لا ترجع لنفس السمك أو نفس الكتلة، ولكن ترجع بشكل أكبر، وهكذا مع كل تمرين، فكلما كان إصلاح التلف أكبر من التلف، كلما تم تكوين العضلات بشكل أكبر.
  •  لكي يتم ذلك يجب تناول طعام صحي، وإعطاء العضلات فترة راحة، وأن تكون طريقة حمل الأوزان صحيحة، وهذه العملية تتم عن طريق معدلات معينة يطلق عليها Natural Limits.
  • أي أن حجم العضلات له معدل نمو يصل إليه ثم يتوقف، يتحدد ذلك عن طريق هرمونات الجسم والجينات الوراثية.
  •  تتم عملية إصلاح تلف العضلات عن طريق المكملات الغذائية، أما المنشطات تجعل معدلات نمو العضلات أكبر عن طريق العبث في الهرمونات، من أجل تكوين عضلات بشكل أضخم، وتجعل التلف الواقع على العضلات أقل، ولكن المنشطات لها آثار ضارة بناء على الكمية التي يتم تناولها.

 

أهم أضرار المنشطات:

  • انكماش في حجم الخصية.
  • زيادة أعراض الاكتئاب.
  • زيادة سقوط الشعر.
  • حمل زائد على الكليتين والكبد.
  • تقليل الرغبة الجنسية.
  • تشوه شكل الحيوانات المنوية، و أعدادها.
  • بالرغم من الأضرار الضخمة للمنشطات، لازال الكثير يتناولونها، رغبة منهم في تحقيق أهداف ربحية.

 

ما الفرق بين الهرمونات والمكملات الغذائية ومتى أحتاج كل منهم ؟

  • المكمل الغذائي

معرفة مدى الاحتياج إليه، يتم بالنظر لطريقة التغذية الحاصل عليها الشخص، والنوم، فإذا تم الحصول على تغذية تتوافر فيها العناصر اللازمة والنوم لفترات كافية، هنا الإنسان لا يحتاج لتناول المكملات الغذائية.

  • المنشطات

ضارة جدا، ولكن الإنسان هو من يحدد اختياراته فلو كان الهدف مادي، سوف يكون كم الخسائر الصحية هائلة، لأن الإنسان لا يحتاج إليها إلا إذا كان لها ضرورة طبية.

 

الأن وبعد أن تعرفنا على الفرق بين الهرمونات والمكملات الغذائية ففي رأينا أن المكمل الغذائي أحيانا يكون ضروري ويجب تناوله، اما المنشط، فيجب الحذر جيداً عند التفكير فيه.

ننصحكم بمشاهدة :

يمكننا أن نساعدك في حجز إستشارة أونلاين مع أحد اخصائي العلاج الطبيعي لدينا لوضع برنامج مخصص لك .

المصادر 1, 2, 3

شـارك المقـال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit
Share on whatsapp