fbpx

أحسن و أرخص دواء تخسيس في مصر ؟ | ابليكس – اورليستات – سيبوترامين.

أحسن و أرخص دواء تخسيس في مصر

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى أحسن و أرخص دواء تخسيس من أجل الوصول إلى وزن مثالي، ولكن هل هناك بالفعل أدوية ذات فاعلية؟

 

الأدوية الرسمية للتخسيس التي يتم تداولها في الصيدليات:

مادة الاورليستات:

اورليستات هي مادة فعالة مختصة بمنع امتصاص الدهون الجديدة ولكن بنسبة معينة، توجد في كثير من الأدوية مثل زينيكال وشيتوكال واورليستات، من أكثر ما يعرف عن هذه الأدوية أنها تقوم بمنع امتصاص الدهون.

الفكرة وراء هذه الأدوية أنها بالفعل تقوم بتكوين مادة داخل البطن تمنع امتصاص الدهون ولكن بنسبة 10 إلى 20% من دهون الوجبة فقط .

وطالما لم يتم امتصاص هذه النسبة فيبدأ الجسم بالتعامل معها على أنها جسم غريب ويبدأ في طردها خارج الجسم في عملية البراز.

ولكن هذه الأدوية ليست لها علاقة بالنشويات ولا السكريات ولا تقضي حتى على الدهون القديمة المتراكمة في الجسم، فهي تقوم بمنع امتصاص نسبة من دهون الوجبة فقط، أما النشويات والسكريات فلا تمنع امتصاصها.

هناك دراسة تم إجراؤها مؤخرًا من خلالها تم تجميع 16 بحث عن مادة الاورليستات وتم إخضاع أكثر من 10631 متطوع للخضوع للدراسة الخاصة بتأثير الاورليستات على الدهون.

وجدوا أن هؤلاء الأشخاص قد فقدوا وزن 2.9 كيلو جرام ولكن في السنة وذلك عند تناول الأدوية فقط دون اتباع حمية معينة أو ممارسة الرياضة.

لذلك يجب معرفة أن هذه الأدوية ليست لإنقاص الوزن ولكن لتقليل نسبة ضئيلة جداً من الدهون إلى جانب الأعراض الجانبية الغير مستحبة التي تحدث على إثر تناول هذه الأدوية مثل الإسهال الزيتي إلى جانب حدوث نقص في الفيتامينات ذات الطبيعة الدهنية مثل فيتامين أ وفيتامين د وفيتامين ه وفيتامين ك، إلى جانب ذلك قد يحدث عرض التبرز اللاإرادي أثناء العطس والسعال.

 

الأدوية غير المرخصة الخاصة بالتخسيس:

يتم الترويج غالباً لهذه الأدوية عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق حسابات المشاهير الشخصية.

مشكلة هذه الأدوية أنها تحتوي على مادة Sibutramine، هذه المادة كانت مصرح بها قديماً من قبل وزارة الصحة والغذاء الأمريكية سنة 1997 وفي هذا الوقت لم يكن هناك أبحاث كافية عن هذه المادة الفعالة.

فكرة هذه الأدوية أنها تقوم بالعمل على الدماغ بشكل عام ويبدأ بالعبث في الكيمياء الخاصة بالدماغ، فيبدأ بمنع امتصاص بعض النواقل العصبية مثل Dopamine، وSerotonin، و Norepinephrine، وبالتالي يقل الشعور بالجوع.

هذه الأدوية كما تقوم بالعبث بمراكز الجوع في العقل، فإنها تقوم أيضاً بالعبث بأشياء أخرى تسبب آثار جانبية سيئة للغاية، فمثلاً الإنسان الذي يتناول هذه الأدوية يشعر دائما بألم في المفاصل والعضلات وألم في الرقبة وفي الجسم بشكل عام لأن هذه النواقل العصبية التي تم العبث بها هي من وظائفها تسكين الألم.

هذه الأدوية أيضاً من آثارها الجانبية شعور الشخص بالاكتئاب والتوتر والقلق وتغييرات مزاجية صعبة للغاية.

 

منتج ابليكس للتخسيس والمنتجات الشبيهة:

هذه المنتجات لا تحتوي على مادة سحرية تقوم بحرق الدهون، ولكن الفكرة فيها أنها تحتوي على ألياف وعند تناولها مع الماء يبدأ حجمها يتضاعف فتشغل مساحة من حجم المعدة، ولكن هذه المنتجات بنفسها لا تقوم بحرق الدهون ولا تساعد على التخسيس.

يمكن الاستعاضة عن تناول هذه المنتجات بتناول أطعمة تحتوي على الألياف مثل الردة، وبذور الكينوا وحبوب جنين القمح.

ولكن تناول هذه الأشياء دون الرجوع للطبيب قد يؤدي إلى الانسداد المعوي ونقص حاد في الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم.

 

شركة ابليكس نفسها تم رفع عدة قضايا عليها وحكم عليها بغرامة قدرها 280 ألف جنيه .

لأنهم قاموا بالإعلان عن منتج وهمي ليس له علاقة بالتخسيس، بل وقام جهاز حماية المستهلك بتحويل مسؤول الشئون القانونية للنيابة العامة بتهمة النصب والاحتيال .

وأيضاً قام المعهد القومي للتغذية بالإعلان عن أن شركة ابليكس لم تحصل على ترخيص لهذا المنتج، والرخصة الصادرة فقط عن كونه مكمل غذائي وليس منتج تخسيس.

 

خلاصة القول إنه لا يوجد أحسن و أرخص دواء تخسيس يقوم بحرق الدهون المخزنة أو أن يقوم بتنزيل الوزن دون مجهود أو حتى أعراض جانبية سيئة.

ننصحكم بمشاهدة :

 

يمكننا أن نساعدك في حجز إستشارة أونلاين مع أحد اخصائي العلاج الطبيعي لدينا لوضع برنامج مخصص لك .

المصادر : 1, 2, 3

شـارك المقـال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit
Share on whatsapp