أسباب ثبات الوزن

أسباب ثبات الوزن

مشكلة ثبات الوزن من أكثر المشكلات التي تشغل بال الكثير من الأشخاص ، ويتساءلون عنها بشكل مستمر. لذلك سنعرض فى هذا المقال أهم أسباب ثبات الوزن وطريقة حلها بالشكل المثالي .

 

أسباب ثبات الوزن :

 

وذلك سواء كانت سعرات الطعام، أو السعرات التي يحتاجها الإنسان خلال اليوم، أو يمكن أن يكون الشخص قد تناول بعض الأشياء ولم يقوم بحساب السعرات الخاصة بها.

وهناك مشكلة شائعة أيضاً خاصةً عند الأمهات  وهي أن تتناول باقي الطعام الذي لم يتناوله أطفالها إلى جانب تذوق الطعام أثناء تحضيره، أو تناول الفاكهة بدون حسابها ضمن السعرات الحرارية المسموح بها.

هذه الأخطاء على مدار الفترات الطويلة من أهم أسباب مشكلة ثبات الوزن وتجعله ثابت على الميزان.

وحل ذلك هو حساب السعرات الحرارية جيداً ثم التقليل عنها بنسبة 500 سعرة حرارية فقط، وعند النزول في الوزن نبدأ في زيادة النسبة.

هذا السبب يصعب ملاحظته على الميزان، فالشخص يرى وزنه على الميزان مثل ما هو، ولكن للتأكد من هذا الأمر يتم اللجوء إلى طريقة أخذ المقاسات وملاحظة قياسات الملابس، فهذا هو المؤشر أن الجسم بدأ في خسارة الدهون وليس العضلات.

  • قياس الوزن في فترة الدورة الشهرية:

وهذا خطأ ولا يمكن الاعتماد على الميزان في هذه الفترة، لأنه بسبب تغيرات الهرمونات يحدث ما يعرف ب (water retention) ويقصد به تجمع الماء ولذلك يمكن أن تجد السيدة وزنها زائد على الميزان بنسبة من كيلو ونصف إلى 3 كيلو وخاصة مع التوقف عن الرياضة في هذه الفترة بالإضافة إلى زيادة تناول الطعام أثناء الدورة الشهرية نتيجة التغيرات الهرمونية، لذلك يفضل قياس الوزن بعد انتهائها بفترة من 5 إلى 7 أيام.

  • عدم الثبات على ميزان واحد أو على وقت واحد لقياس الوزن:

فبعض الأشخاص يقومون بوزن نفسه تارة نهاراً وتارةٍ أخرى مساءاً، إلى جانب تغير الميزان في كل مرة.

اختلاف الميزان في بعض الأحيان يمكن أن يجعل الوزن يختلف من واحد إلى آخر، وينطبق نفس الأمر على اختلاف مواعيد الميزان، فنجد شخص يقوم بوزن نفسه بعد تناول الطعام وقبل دخول المرحاض ولا يعطي الميزان في هذه الحالة وزن صائب.

أفضل وقت لأخذ ميزان الجسم هو صباحاً بعد دخول المرحاض وبدون تناول أي شئ وأن يكون الشخص مرتدياً ملابس خفيفة.

  • تقليل السعرات الحرارية بصورة كبيرة:

الجسم لا يتسم بالغباء بل على العكس فهو في قمة الذكاء ، فكلما قام الشخص بتقليل السعرات الحرارية بشكل كبير تصبح معدلات الحرق معتادة على نسب السعرات الحرارية القليلة وبعد أن كانت تقوم بحرق الدهون وإنزال الوزن بدأت في الثبات بسبب شعور الجسم بالدخول في مجاعة وهذا يعد أشهر سبب من أسباب ثبات الوزن .

حل ذلك هو الحصول على وجبات مرتفعة السعرات للعبث بمعدلات الحرق لكي تعود لوظيفتها مرة أخرى ويمكن اتباع ذلك النظام لمدة يومين في الأسبوع، ولا يخفى أن من الممكن أن يزيد الشخص في الوزن أثناء هذه الفترة ولكن هذا الأمر مجرد مرحلة من أجل رجوع الحرق إلى عمله من جديد.

وبعد أن يقوم الجسم بالحرق مرة أخرى، فيجب على الشخص إعادة ضبط نظام الطعام الخاص به وتقليل 500 سعرة حرارية فقط حتى تستمر عملية إنزال الدهون.

  • عدم ممارسة الرياضة من أهم أسباب ثبات الوزن :

عدم ممارسة الرياضة في بداية رحلة فقدان الوزن خاصة مع الأشخاص أصحاب الأوزان الكبيرة أمر مقبول ، ولكن فيما بعد تصبح الرياضة من أهم عوامل نزول الوزن ، فعندما يصل الجسم إلى مرحلة الثبات على الميزان هنا يجب ممارسة الرياضة من أجل تكوين عضلات، وكما هو متعارف عليه فإن العضلات تستهلك سعرات حرارية بشكل كبير .

الرياضة يمكن أن تمارس في صالات الألعاب الرياضية للأشخاص القادرين على ذلك، أما بالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون الذهاب فيمكن الاستعاضة عن ذلك برياضة المشي حتى إذا كان ذلك داخل المنزل لمدة نصف ساعة أو ممارسة العاب القوى باستخدام حبل المقاومة.

بعد أن تعرفنا على أهم أسباب ثبات الوزن في النهاية يجب معرفة أن جسم الإنسان يجب التعامل معه بحكمة حتى لا يدخل في طور العناد ويحدث ثبات في الوزن .

ننصحكم بمشاهدة:

يمكننا أن نساعدك في حجز إستشارة أونلاين مع أحد اخصائي العلاج الطبيعي لدينا لوضع برنامج مخصص لك .

المصادر: 1.2

شـارك المقـال :

Share on facebook
Share on pinterest
Share on twitter
Share on reddit
Share on whatsapp